Menu
Search
samaمؤسسة النقد العربي السعوديأخباركلمة محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي الدكتور/ أحمد بن عبدالكريم الخليفي بمناسبة الذكرى الثالثة لبيعة خادم الحرمين الشريفين
News
الاخبار
كلمة محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي الدكتور/ أحمد بن عبدالكريم الخليفي بمناسبة الذكرى الثالثة لبيعة خادم الحرمين الشريفين
20/12/2017

يحتفل أبناء المملكة في الثالث من ربيع الآخر عام 1439هـ بمناسبة وطنية غالية هي الذكرى الثالثة للبيعة المباركة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود. ويُعد هذا الاحتفال صورة صادقة من صور الوفاء لخادم الحرمين الشريفين لما يُشهد له من حرصه الشديد على تعزيز مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المملكة. وأود بهذه المناسبة أن أتطرق في كلمتي هذه إلى لمحات موجزة من إنجازات خادم الحرمين الشريفين –حفظه اللـه-في الأعوام الثلاثة الأولى من عهده المبارك. ففي رتم موزون، وتقدم غير متوانٍ، بدأت مرحلة إعادة هيكلة وتنظيم الاقتصاد بما يعزز مستوى كفاءته وتنافسيته ودعم التشغيل الأمثل لعوامل الإنتاج فيه، علاوة على توفير إطار تنظيمي وإداري متطور. ومنذ توليه الحكم عزز خادم الحرمين الشريفين جسور التواصل البناء مع دول العالم، حيث قام حفظه الله بجولة آسيوية مهمة كان لها أثر واضح في تعزيز علاقات المملكة مع الدول الأخرى، وشهدت توقيع العديد من الاتفاقيات الاقتصادية.  

إن القرارات التي اتخذها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، منذ توليه الحكم، تهدف إلى تعزيز أداء القطاعات الحكومية عبر تطوير المواقع الوزارية، والاهتمام بالقطاع الخاص، وتطوير الخدمات والمرافق العامة. ومن الإنجازات المهمة، إعلانه التاريخي لمكافحة الفساد والحفاظ على المال العام، وهي خطوة كرست نهجه الإصلاحي ودشنت عهداً جديداً من الشفافية والمحاسبة وتمكن من تعزيز المناخ الاستثماري العادل والشفاف. كما شهد عهد الملك سلمان حزمة من القرارات الاقتصادية الحديثة لرسم مستقبل اقتصادي واعد للمملكة من خلال أهداف قابلة للتنفيذ والقياس، معتمداً بعد اللـه على ما تنعم به المملكة من مكانة دينية مرموقة، وقوة استثمارية منافسة، وموقع جغرافي استراتيجي، وتوافر للموارد الطبيعية. وركزت رؤيته الثاقبة حفظه الله على ثلاثة محاور رئيسة تتلخص في بناء مجتمع حيوي، واقتصاد مزدهر، ووطن طموح يشارك فيه المواطن بالعطاء في بيئة راسخة من العدل والمساواة تساهم في تحقيق الآمال والتطلعات لرؤية المملكة 2030. وقد شهد هذا العام انطلاقة التنفيذ الفعلي لعدد من برامج الرؤية التي ستمهد الطريق أمام هذا التوجه التنموي الجديد.

وتؤدي مؤسسة النقد العربي السعودي دورها كبنك مركزي ورافداً مهماً لتحقيق الرؤية من خلال تعزيز الاستقرار المالي والنقدي، والتكامل بين المحاور الرئيسة المتمثلة في مؤسسات مالية ناجحة، ونظم مدفوعات مالية متطورة، ونظام معلوماتي ائتماني ومالي سليم يساعد على اتخاذ القرارات التمويلية الصحيحة. كما تحرص المؤسسة على تعزيز التسهيلات المقدمة لقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة وفقاً للمرتكزات الثلاثة التي تقوم عليها الرؤية، ومنها أن تكون المملكة مرتكز العمق الإسلامي. كما تعمل المؤسسة على تعزيز وتطوير نشاط المصرفية الإسلامية مما يساعد على طرح المزيد من منتجاتها التي تلبي حاجة وتطلعات السوق المحلية. وتساهم مؤسسة النقد في اللجنة الوطنية للادخار التي تُعنى بتعزيز الادخار الوطني عبر تنمية مدخرات جميع الأفراد بمن فيهم ذوو الدخل المحدود. ومن التطورات الحديثة لأعمال المؤسسة، تدشين موقع "ساما تهتم" الذي تخاطب فيه المؤسسة كافة المتعاملين مع مؤسسات القطاع المصرفي وقطاعي التمويل والتأمين من أجل حماية حقوقهم والتعرف على احتياجاتهم وتطلعاتهم، والعمل على توفيرها.

نسأل اللـه أن يعيد على أبناء المملكة هذه المناسبة الوطنية الغالية أعواماً عديدة وخادم الحرمين الشريفين وولي عهده بأتم الصحة والعافية، والمملكة تنعم بالأمن والاستقرار، لتتواصل مسيرة التنمية في ظل قيادتنا الحكيمة.

كلمات المؤسسة الأساسية